التسويق الرقمي أو ما يعرف بالتسويق الإلكتروني ""Digital Marketing  وهذا المصطلح يعني الترويج للخدمات أو المنتجات بجميع أنواعها دون الاعتماد  على النشر عبر الأوراق مثل الجرائد والفلايرات والمجلات وبدون اعتماد على مندوبين المبيعات أو أي وسائل ترويج او إعلانات تقليدية التي يتم اتباعها في أرض الواقع، بل يتم الاعتماد على الانترنت عبر الأجهزة الرقمية التي تواكب التطورالتكنولوجي ويتم الوصول للمستخدمين عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي. إن مزايا التسويق الرقمي في الحقيقة لا حصر لها، منها:

1.   التسويق الرقمي يساعد صاحب المشروع (سواء خدمة أو سلعة) في الوصول لأكبر عدد ممكن من العملاء والسوق المستهدفة في أسرع وقت.

2.   يعتبر التسويق الرقمي للمشروع أقل تكلفة من طرق التسويق التقليدي.

3.   يمكن احترافه من قبل صاحب المشروع في وقت قصير.

4.   لا يحتاج لمجهود بدني كبير مثل المجهود الذي يبذله مندوبين التسويق في الطرق التقليدية فيمكن للسيدات والرجال العمل به.

5.   نتائجه أثبتت فعاليتها القوية إذا قام متخصصين التسويق الرقمي بعملهم بشكل سليم ومحترف.

بالطبع المزايا التي تم ذكرها لا تقلل من فعالية واهمية التسويق العادي الذي يتم على أرض الواقع وإنما تكمله وكل نوع تسويق يستهدف السوق بشكل يميزه.

كيف تبدأ التسويق الإلكتروني؟

هناك العديد من الشركات التي تقوم بحملات تسويق إلكترونية كاملة عبر استخدام مواقع الويب تعرف تلك الشركات جيدًا طريقة الوصول للعملاء المستهدفين وجذبهم عبر الإنترنت، والعديد من أصحاب المشاريع يفضلون الدفع لشخص أو شركة متخصصة في عملية التسويق الإلكتروني بدلاً من القيام بذلك بنفسها. ومع هذا التطور الذي يحدث باستمرار أصبح هناك طلب كبير جداً على خدمات التسويق الإلكتروني ويتضمن ذلك عدة أمور لبدء مشروع عبر الإنترنت فيجب عليك الترويج لمشروعك والسوق المستهدفة ثم التوضيح للعملاء المحتملين ما سوف تقدمه لهم والمميزات الخاصة بمشروعك التي تجعل لك ميزة أكبر من منافسيك في نفس المجال.

البداية بالقنوات التسويقية

طرق الوصول للعميل الصحيحة هي ما تعرف بقنوات الاتصال، فيجب قبل القيام بعملية التسويق دراسة السوق المستهدفة ومعرفة احتياجات السوق والعملاء، وأهم قنوات التسويق الإلكتروني على الشبكة العنكبوتية، ما يلي:

1-    إنشاء صفحة باسم مميز للمشروع ونبذة عن السلعة أو الخدمة التي يقدمها على أشهر وأكثر منصات التواصل الاجتماعي استخداماً، مثل (Facebook- Twitter -Instagram – YouTube…etc.).

2-    المحتوى المقدم الذي يخص مشروع يجب ان يكون جذاباً ومتواجد بشكل مستمر على جميع منصات التواصل ومتجدد لضمان الوصول الدائم للعميل.

3-    يجب إدارة الصفحة الخاصة بالمشروع على جميع منصات التواصل الاجتماعي بشكل يومي حتى في أيام في العطلات ومعرفة التواريخ المهمة مثل الأعياد الرسمية حتى يتسنى لصاحب المشروع أن يقوم بكتابة محتوى جذاب بشكل أكبر بالنسبة للعملاء، والقيام بتقديم عروض تعمل على جذب العميل ويحدث هذا خاصة في أيام العطلات أو المميزة أو موسم العودة للمدارس وهكذا.

4-    دعم المحتوى المقدم بصور جذابة وعالية الجودة ويفضل ان تكون منفردة بتصميمها الخاص وعليها شعار الشركة حتى تكون متفردة بذلك.

5-    يجب ان تستهدف حملة التسويق متطلبات النجاح الأمثل والصحيح للوصول للعملاء المهتمين بمجال عمل المشروع.

6-    كما ذكرنا يجب أن يكون هناك علامة تجارية خاصة بك ومميزة بالإضافة إلى ذلك عليك ان تعرض علامتك التجارية وإظهارها على أوسع نطاق.

7-    الرد على العملاء في التعليقات والرسائل بصورة سريعة فذلك يزيد التفاعل على الصفحات.

8-    يجب متابعة المنافسين في سوق ودراستهم وتحليلهم جيداً فذلك يجعلك تتفوق عليهم.

9-    إثبات كفاءة المنتج او الخدمة المقدمة عبر التطوير المستمر والاهتمام بآراء ومقترحات العملاء والتفوق بميزة خاصة عن بقية المنافسين والوصول للعملاء من جميع قنوات الاتصال الممكنة.

10- يقوم مسؤول المنصات الاجتماعية بإنشاء إحصائيات أسبوعية وشهرية حول عمل الصفحة حتى يتسنى له تطويرها بشكل سليم ومتابعة الإعلانات الممولة والحملات التسويقية وذلك لضمان تحقيق اعلى النتائج وينتج عن ذلك عدة أمور:

-  يصبح المسؤول عن التسويق قادر على استهداف الأشخاص المناسبين والمهتمين بالمنتج او الخدمة المقدمة.

-   يصبح قادر على تصميم صور أعلانية بصورة احترافية أكبر، لأنه قد تعرف على العميل وقام بدراسته.

-  إدارة جميع الحملات بفعالية أكبر.

-  تحقيق مبيعات اعلى وبتكلفة اقل بسبب الحصول على زيارات العملاء المستمرة، لأن الوصول للعميل أصبح أسهل من السابق.