المدفوعات الرقمية أو ما يعرف بالمدفوعات الإلكترونية، وهو توسع في آليات الاقتصاد واستخدام الطرق الإلكترونية للدفع بدلاً من النقد. وتتوفر هذه الطريقة في الدفع في الدول المتقدمة ولا تقوم بهذا البلدان النامية أو التي يكون اقتصادها في طور الصعود على الرغم من أن المدفوعات الرقمية يمكن أن تساعد تلك الدول في جني الكثير من الفوائد ومن أبرز تلك الفوائد معالجة القضايا التي تساهم في نمو الاقتصاد وحصول الأفراد على خدمات مالية متعددة. وهذا هو عنوان مقالنا لليوم ومعرقة المدفوعات الرقمية واستخداماتها وكيف تؤثر في نجاح المشروعات الإلكترونية.

كيف تقوم المدفوعات الرقمية بالمساعدة في نجاح أعمالك التجارية الإلكترونية؟

مع تسارع كل ما يحدث حولنا فهذا يشمل أيضاً أنظمة الأعمال التجارية والسعي الدائم لتطورها وتغيرها، وعندما تكون صاحب عمل ما فيجب عليك مواكبة التغير الدائم والتكيف مع الوضع والتطورات حتى تحافظ على بقائك قوياً في السوق وفي التعاملات المالية التي تحدث، ومن أبرز تلك التغيرات هي تأثير السوق الإلكترونية على مشروعك الخاص، فلو كان مشروعك الخاص بك لا يستفيد استفادته القصوى من السوق الإلكترونية المعروفة بقوة التنافس فيها فيجب دراسة هذا الأمر جيداً، وتوفير تجربة تسوق للمشروع الخاص بك إلكترونياً. ومن أبرز تلك الطرق حتى يكون الأمر سلساً هو توفير نظام يقوم بالسماح للمستخدم بالدفع إلكترونياً ويسمح لك كصاحب مشروع باستلام دفعات إلكترونياً، وبالطبع هذا يساهم كثيراً في فتح نطاق المشروع التجاري الخاص بك بطرق مختلفة وعديدة.

وسوف نتعرف الآن عن كيفية تأثير نظام الدفع الرقمي وفعاليته في نجاح العمل عبر الإنترنت:

1-     وجود وسيلة دفع سريعة وسلسة:

في العادة ستجد أن المتسوقون عبر الإنترنت لديهم اهتمام قصير وحاجة للإشباع بشكل فوري وهذا يجعل المهمة تحتاج لسرعة أكبر يعني أنه يجب على صاحب العمل توفير ما يحتاج المتسوقون إليه الآن وفيما بعد. بعد أن يقوم المتسوق بإضافة مشترياته إلى سلة التسوق الخاصة به، فإن آخر شيء يفعله هو القيام بعملية الدفع والانتهاء منها.

وفي العادة تقوم مواقع التجارة الإلكترونية بطلب السداد بطرق مبسطة، وهذا ليس ضد اختيارات الدفع التي تقوم بتوفيرها، وعبر مدفوعات رقمية. تستطيع الآن ان تقوم بتجربة تسوق بسيطة تعمل على زيادة ولاء العملاء الخاصة بك وعدد أقل من عربات التسوق التي تم تركها وزيادة نسبة المبيعات وعائد أعلى لاستثمارك.

2-     توفير قاعدة عملاء كبيرة:

تقوم الكثير من مواقع التجارة الإلكترونية باستخدام بطاقات الائتمان، وبطاقات الخصم كخيارات للدفع. فالأمر كما قلنا أصبح متغيراً وإذا لم يقم صاحب العمل بالتكيف مع ذلك مباشرة فهذه مخاطرة للانجراف في قاع السوق، وتقوم المدفوعات الإلكترونية بإتاحة استكمال رحلة الشراء من المتجر الإلكتروني لعدد أكبر من العملاء في وقت واحد. وهذا يتيح لك فرصة توسيع أعمالك وهو الحلم الرئيسي لكل صاحب مشروع ورائد أعمال، فتوفير خيارات دفع متعددة تساعد في تحسين تجربة التسوق وتسهيل إجراءاتها، وهذا يدعم عائد استثماري أعلى وزيادة تمسك العملاء وولائهم وانتشار العلامة التجارية سريعاً.

3-     توسع نطاق الخدمة لأسواق جغرافية مختلفة:

تقوم أنظمة الدفع الرقمية بتوفير إمكانيات متعددة للمواقع والعملات. وأصبح الآن من الممكن استهداف أسواق جغرافية متعددة ومختلفة دون تعقيدات تذكر تجاه تحويل العملات الأجنبية وهذا بسبب أن شبكة الإنترنت جعلت العالم قرية صغيرة للغاية. لقد جاء وقت تطبيق فكرة القرية العالمية والتسوق من أي مكان والدفع من منزلك، وهذا يحتم عليك كصاحب مشروع إلكتروني توفير أفضل نظام للدفع لضمان تحقيق الاستفادة القصوى من تدويل التجارة.

4-     الحد من الاحتيال بشكل كبير:

إن أحد أكبر المخاوف في نظام السوق الإلكترونية هي الأمان عند إجراء المدفوعات، فيجب على العملاء تقديم بيانات حساسة حتى يمكن استكمال عمليات الدفع، وإن حدث عبر الخطأ وصول مثل تلك البيانات أو تسربها يمكن أن تسوء الأمور بشكل خطير. ولهذا تتطلب أفضل عمليات قبول الدفع القيام بتنفيذ تشفير للبطاقات والتوثيق والتحقق. وذلك عبر توفير التدابير الأمنية المضمونة لمنع سرقة الهويّات والاحتيال.

إذا لم تقم حتى الآن بتضمين نظام دفع رقمي في متجرك الإلكتروني، فعليك التفكير جدياً في المخاطر التي تواجه عملك وعملائك وكيف يمكن أن تتفادها. والآن بعد أن أظهر المتسوقون عبر الإنترنت تقديرهم لمخاطر الدفع الإلكتروني، فهم يقومون باستخدام فقط المتاجر التي تضمن لهم تجربة تسوق آمنة. لقد حان الوقت للبحث عن بوابات الدفع المتاحة وشراء الأفضل للمتجر الإلكتروني الخاص بك لتوفير تجربة تسوق آمنة وسلسة لعملائك.

5-     زيادة الأرباح

يعد تحقيق الأرباح هو أهم الأهداف الرئيسية لكل صاحب عمل. ففي المشهد التجاري الإلكتروني تنقص المنافسة الشديدة من أرباحك ويجب أن تتمهل في التفكير وبشكل مختلف وإبداعي حتى تحافظ على تدفق العملاء على متجرك الإلكتروني. إذا كان في استطاعتك قبول الكثير من بطاقات الائتمان والأموال المتنقلة وخيارات الدفع الرقمية الأخرى، فهذا سوف يسعد عملائك مما سيؤدي بدوره إلى زيادة مبيعاتك وأرباحك. وسوف يجد العملاء الذين يريدون الشراء منك أنه من السهل استكمال طلباتهم ما سيؤدي الى تحسين سمعة علامتك التجارية.

6-      رضا العملاء الكامل

إحدى نقاط الاهتمام الرئيسية للعملاء عبر الإنترنت عدم وجود خيار دفع مرن، هذا يجعل العديد من الشركات في مرتبة سيئة من حيث مستويات رضا العملاء. وحتى تتغلب على هذا التحدي فأنك في حاجة لاعتماد نظام آمن للمدفوعات الرقمية. إن تلك الطريقة سهلة لإبقاء عملائك سعداء وهذا يؤدي إلى ارتفاع تصنيف وتقييم المتسوقين لمتجرك الإلكتروني. ولقد اتجه الكثير من المتسوقين إلى البحث عن تقييم أي مشروع أو نشاط قبل التعامل معه أو الشراء منه، فإنك في حاجة لتنفيذ تجربة تسوق سهلة ومريحة وأخذ تقييمات جيدة من عملاء سابقين ومن أحد الطرق الداعمة لذلك السماح بالمدفوعات الرقمية المرنة. ومن المهم التأكد من وجود حلول ذات فعالية لبوابات الدفع حتى تسمح بإجراء المدفوعات إلكترونياً بسهولة. إنها هذه الطريقة فعالة حتى تستطيع الحفاظ على رضا عملائك وزيادتهم المستمر وزيادة الشعور بالأمان في التعاملات المالية الرقمية وخفض تكلفة قبول المدفوعات وزيادة العائد على الاستثمار.

المدفوعات الرقمية وتيسير التجارة:

إن المعاملات اليدوية أو نقداً تعتبر غير فعالة بشكل كامل، ونظام المشتريات تأثر لفترة طويلة من عدم الفعالية تلك والطرق التقليدية التي تعتمد على الأوراق، والافتقار للسرعة والتحكم في المعاملات المالية وعدم وجود المعلومات المرغوبة ف وقت مناسب. إن وجود المدفوعات الرقمية قلل من معاناة المتسوقين في سداد الشيكات أو فقدانها مثلاً، وهناك أيضاً أمر آخر متعلق بهذا إن كان هناك تعاملات دولية فإن الأمر يصبح صعباً بالشكل التقليدي. فلقد سهلت المدفوعات الرقمية من وصول الموردين أصحاب المتاجر الإلكترونية للموزعين وتسهيل عمليات الشراء من جميع أنحاء العالم للمتسوقين، وهذا يحقق أرباح ومبيعات عالية لأصحاب المتاجر الإلكترونية وأخذ تقييمات وتصنيفات عالية. هذا يساهم أيضاً في خفض فترة المعالجة للموردين بسبب قلة فترات دورة المعالجة للقوائم المالية الخاصة بهم.